referencement sur bing - référencement de site web gratuit -

السنة الثانية من سلك الباكالوريا ملخصات الجغرافيا

ملخصات الجغرافيا من إنجاز : الأستاذ فنين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العولمة : المفهوم و الآليات و الفاعلون
تمهيد و إشكال:
العولمة ظاهرة شاملة متعددة الأبعاد ، تطول مختلف مجالات الحياة المعاصرة ، إذ نعولم رأسمال الشركات و الأسواق الكبرى و نعولم العلم و المعلومات و الإعلام و الديمقراطية و حقوق الإنسان ، كما نعولم الفقر و الهجرة و الإجرام و الأوبئة الفتاكة و تدبير البيئة . ما العوامل المفسرة لتطور العولمة ؟ ما الآليات الموظفة في تدبير المجال العالمي ؟ و من هم الفاعلون في ذلك؟
I تطور مفهوم العولمة و تشخيص واقعها في المجال العالمي.
1- مراحل تطور العولمة و أبعادها
-خلال التمنينات ، ظهر مفهوم العولمة في الو . م أ تحت اسم Globalization و بالفرنسية Mondialisation ، و اهتم بعولمة الأسواق و تحرير المبادلات و تشجيع المنافسة .
- خلال التسعينات اتسع المفهوم ليشمل توحيد السوق العالمية ، و انهيار الثنائية القطبية و جر الصين إلى اقتصاد السوق ، واتساع مجال الإعلام و الإتصال و الثقافةليهم ما هو سياسي و إيديولوجي.
2- الواقع الراهن للعولمة في المجال العالمي و تحدياتها.
• تتوزع ظاهرة العولمة في المجال العالمي بالتفاوت ، و هو يصنف حسب ذلك إلى :
• بلدان مندمجة بعمق في العولمة • بلدان تنتهج العولمة اللبيرالية - الو .م.أ - أستراليا -انجلترا-
إيطاليا - إسبانيا و البرتغال
• بلدان تتبع عولمة مؤطرة و مقننة بقدر متفاوت - كندا - فرنسا - ألمانيا -
الدول الإسكندنافية - البلدان
المنخفضة - اليابان
• بلدان منخرطة في مسلسل العولمة • بلدان انخرطت في العولمة لكنها تواجه صعوبات - المكسيك - البرازيل- الشيلي
الأرجنتين - روسيا - الهند -
مصر - تونس -المغرب -جنوب
افريقيا - بعض دول جنوب شرق آسيا
• بلدان منخرطة في العولمة جزئيا - الصين - بعض بلدان المشرق
العربي - ليبيا - الجزائر
• بلدان تتلقى آثار العولمة بدون تنمية - بعض بلدان غرب أمريكا
اللاثينية - بلدان افريقيا
الوسطى و الجنوبية
• بلدان خارج دائرة العولمة ----------------- - كوريا الشمالية الشيوعية

• التحديات الراهنة للعولمة (نقل الخطاطة 6 ص 13)
II الآليات و الفاعلون في زمن العولمة .
1- الآليات التي تقوم عليها العولمة .
- تقوم العولمة على عدة أسس و آليات : حرية تنافس رؤوس الأموال ، الإلغاء التدريجي للحدود و القيود في تنقل الرأس المال ، تخفيض الرسوم الجمركية على الواردات و الصادرات ، تشجيع الرأس المال الخاص الوطني و الأجنبي ، تخصيص القطاع العام.
=> سرعة توزيع المعلومات عبر شبكة الاتصال و المواصلات و تزايد عدد مستعملي الأنترنيت و الهاتف في العالم.
2- الفاعلون في المجال العالمي في زمن العولمة.
مجالات العولمة المستوى الإقتصادي ، المستوى الإجتماعي ، المستوى المجالي/البيئي
الفاعلون في العولمة و أدوارهم • الفاعل المؤسساتي - الدول: تساهم في العولمة من خلال جلب
الإستثمارات الأجنبية و تكوين الموارد البشرية
و إنشاء البنيات التحتية ، و توفير الإستقرار
السياسي ووضع سياسة جبائية محفزة
و توقيع اتفاقيات ثنائية و متعددة
الأطراف حول التخفيض من الضرائب الجمركية
-المؤسسات الدولية : البنك الدولي - صندوق
النقد الدولي - منظمة الصحة العالمية
(OMS - اليونسكو - منظمة الزراعة
و الغذية (FAO) -المنظمة العالمية
للتجارة (OMC)....
- المنظمات الجهوية.
• الفاعل الإجتماعي - الأشخاص - المنظمات غير الحكومية-
وسائل الضغط - مجموعات الضغط
• الفاعل الإقتصادي - الشركات متعددة الجنسيات : شركات عملاقة
تحمل جنسية أكبر المساهمين و تقوم
بأنشطة صناعية و تجارية و مالية
و غيرها .
-المستثمرون
-المدن العالمية : مدن أكثر اندماجا في
السوق العالمية ، وتحتضن مراكز الشركات
متعددة الجنسيات و البورصات الكبرى مثل :
طوكيو - لندن -باريس -نيويورك
العلاقات الترابطات -تيارات السلع (الصادرات و الواردات ) -الرساميل
و الإعلام - التفاعلات بين مختلف الفاعلين.

خاتمة
إذا كانت ظاهرة العولمة قد اكتسحت العالم مرتكزة على عدة أسس و آليات يقودها عدد من الفاعلين ، فإنها في الغالب تخدم مصلحة كبار الأثرياء في العالم ، لذا واجهت مناهضة من طرف المجتمع المدني و المنظمات غير الحكومية مطالبين بأسنة هذا النظام و تخليقه.
تنظيم المجال العالمي في إطار العولمة
تمهيد إشكالي :
يصنف المجال العالمي حسب ظاهرة العولمة إلى بلدان غنية توجد بالشمال و دول نامية و أخرى مقصية من العولمة بالجنوب ، و تتركز معظم المبادلات و الترابطات بين بلدان الشمال . ما واقع تنظيم المجال العالمي و تفاوتاته ؟ ما معايير تصنيفه في إطار العولمة ؟ و ما العوامل المفسرة لتنظيم المجال العالمي و ترابطاته و انعكاساته ؟
I واقع تنظيم المجال العالمي و تفاوتاته و معايير تصنيفه في إطار العولمة
1- تنظيم المجال العالمي و تفاوتاته في ظل العولمة
• مجالات الثالوت المهيمن و المنظم للمجال العالمي (الو.م.أ -اورباغ-اليابان -البلدان الصناعية الجديدةبآسيا الشرقية ) ، يساهم هذا الثالوت : ب (20% من سكان العالم ، 72% من الناتج الوطني الخام ، 70% من الإنتاج العالمي ، 85% من الإنتاج الصناعي العالمي ، 90%من العمليات المالية ،35% من البحث العلمي)
• المجالات المندمجة المرتبطة بالمراكز ( كندا ، المكسيك ، إسبانيا ، البرتغال ،أوربا الشرقية ). تشكل المجالات الأولى و الثانية مراكز جهوية حضرية و صناعية تعتمد على اقتصاد متقدم متمركز على السوق العالمية .
• المجالات غير المندمجة : هي دول مستغلة ، منتجة للمواد الأولية ( أمريكا الجنوبية ، افريقيا ، آسيا ) ، تعيش مرحلة انتقالية أو اقتصاد معيشي.
=> لقد ساهمت ظاهرة العولمة في تعميق الهوة بين دول الشمال الغنية المهمة استراتيجيا و اقتصاديا ، وبلدان العالم الثالث ( الجنوب) المجبرة على التبعية اقتصاديا و ماليا وتحملها عبء الديون.
2- معايير تصنيف المجال العالمي:
المعايير تصنيف المجال العالمي
الدخل الوطني
الخام حسب الفرد
ب 2005 $
• أكثر من 20.000 $ (الو.م.أ ، كندا فرنسا ، انجلترا المانيا ، ايطاليا )
الدول الاسكندنافية ، اليابان )
• من 15000 $ إلى 20.000 $(استراليا ، اسبانيا ، البرتغال ، قطر )
• من 5000 $ إلى 15000 $( المكسيك ، الأرجنتين ، ج افريقيا ،
السعودية ، الجزائر ، تونس ، ليبيا ، روسيا ، الصين ...)
• أقل من 5000 $(معظم افريقيا ، أمريكا ج ، الهند ، بعض دول ج ش آسيا .)
مؤشر التنمية
البشرية
• المرتفع : من 0,8 إلى أكثر من 0,9( أمريكا ش ، اوربا ، استراليا ،
اليابان ، المكسيك ، الشيلي ، الأرجنتين )
• المتوسط : من 0,7 إلى 0,8( المغرب ، جنوب افريقيا ، مصر ، الهند و بعض
دول جنوب شرق آسيا ....)
• الضعيف : من 0,3إلى 0,5 ( معظم أمريكا اللاتينية ، إفريقيا ، روسيا ، الصين
والمشرق العربي ..)
المعيار السياسي يصنف المجال العالمي إلى تحالفات سياسية : الجامعة العربية ، منظمة الحلف الأطلنتي OTAN ، رابطة دول آسيا و آسيا الشرقية ASEAN ، منظمة
الدول الأمريكية OEA، منظمة الاتحاد الافريقي OUA، رابطة الدول المستقلة CEI.
 

II تنظيم المجال العالمي و ترابطاته و انعكاساته
1- دور التدفقات البشرية في تنظيم المجال العالمي
أحدثت الهجرات الدولية ( التدفقات البشرية ) مع بداية ق 21 تغييرا على مستوى تنظيم المجال العالمي :
- الأقطاب المرسلة الأساسية : أمريكا اللاتينية ، افريقيا ، آسيا ، و هي مجالات متخلفة
- الأقطاب المستقبلة : الاتحاد الأوروبي ، الو.م.أ ، الخليج العربي ، وهي مجالات غنية
و تشكلت تدفقات الهجرة، من مهاجرين مؤهلين ، و يتمثل أثر العولمة على بلدان الاستقبال في خلق أسواق عالمية للبضائع و الخدمات - نمو التدفقات المالية العابرة للحدود - تزايد البحث عن الشغل ، أما بالنسبة للبلدان المرسلة ( النامية ) فتعاني من برامج التقويم الهيكلي و الانفتاح على المقاولات الأجنبية و تراجع الدعم الدولي و الأزمات المالية ....
2- دور التدفقات المالية و التجارية في تنظيم المجال العالمي.
التدفقات المالية و التجارية تنظيم المجال العالمي تأثيرها
• المجموعات الجهوية
للتجارة العالمية
- قطب أساسي: الو.م.أ ، اورباغ
اليابان ، ج ش آسيا
- قطب ثانوي : البرازيل،
الأرجنتين ، غرب روسيا
أوربا الشرقية ، الخليج العربي
يتجلى أثر التدفقات على
تنظيم المجال العالمي في ظل العولمة :
- تضاعف المبادلات المصنعة 26 مرة - انفتاح و نمو أكثر من 60 بلدا ناميا
و خاصة الصين و الهند ، اندونيسيا
، البرازيل ، روسيا.
-تشبع أسواق البلدان الغنية
- اعتبار آسيا و أمريكا اللاتينية
خزانات كبيرة للمستهلكين.
• مساهمة الدول في الصادرات
العالمية
- من 6% إلى أكثر من 9% : امريكا ش ،
اورباغ و الصين
- من 0,5% إلى أقل من 6% باقي العالم
• التفاعلات التجارية تتم التدفقات بين الأقاليم
و داخلها خاصة بين دول
الشمال
3- دور التدفقات العالمية و المنظمات الدولية في تنظيم المجال العالمي و ردود الفعل
الشركات العالمية الكبرى : تأثير في تنظيم المجال العالمي ومنها ExxonMobil و Chevron و Conoro Philips بالو.م.أ ، و BP بالمملكة المتحدة و Royl Dutch/Shell بالأراضي المنخفضة و المملكة المتحدة (تختص في قطاع المحروقات ) و شركات Général Motors و Ford بالو.م.أ و Diamler Chrysler بألمانيا و Toyota باليابان (تختص في قطاع صناعة السيارات و شركة Wal Mart Stores بالو.م.أ (تهتم بالتوزيع الكبير). تمتلك معظم هذه الشركات رقم معاملات ضخم قد يفوق الدخل الوطني للعديد من الدول .
• تملك المنظمات العالمية نفوذا قويا على مستوى الاقتصادي و المالي...:
( منظمة التعاون و التنمية الاقتصادية OCDE بباريس ، و المنظمة العالمية للتجارة OMC بجنيف ، و صندوق النقد الدولي FMI بواشنطن ، و البنك العالمي بواشنطن ). يتمثل تدخلها في العالم النامي انطلاقا من معايير جيو سياسية و جيو اقتصادية ، و فرض شروط التقويم الهيكلي ( الانفتاح الخارجي - التحكم في المالية - تقليص النفقات - تشجيع الخوصصة - تخفيض ميزانية التربية و الصحة ... ) - فرض إجراءات زجرية و آليات إجبارية للتحكيم ....
• مواجهة الانعكاسات السلبية للعولمة على تنظيم المجال.
- تعاني الدول النامية من الفقر و التهميش و انتشار الأمراض الفتاكة و قلة الماء الشروب و انتشار السكن الهزيل و عجز الأنظمة الصحية و المدرسية ....
- التدابير لمواجهة هذه الأوضاع : طلب دول الجنوب دول الشمال بتطبيق تعهداتها من أجل التنمية وولوج الأسواق ، تخفيض الديون الخارجية أو إلغائها ، إضفاء البعد الإنساني و التضامني على العولمة ، ضرورة الإعتماد على القدرات الذاتية لدول الجنوب بإحداث تكامل اقتصادي و بشري و فكري ، التضامن الأقوى بين جنوب - جنوب.
خاتمة :
رغم ما يهدف اليه مؤشر التنمية البشرية لبرنامج الأمم المتحدة ، و تجليات تدارك التأخر، فإن الإتجاه في ظل العولمة يميل نحو اتساع الفوارق بين الشمال و الجنوب.
تفاوت النمو بين الشمال و الجنوب ، المجال المتوسطي نموذجا
التمهيد الإشكالي : شكل المجال المتوسطي واجهة ، وخط التقاء لعلاقات و تبادلات . اين يتمحور المجال المتوسطي ؟ ما هي مجالات التفاوت بين شمال و جنوب المجال المتوسطي ؟ و ما هي آليات و مجالات التعاون بينهما ؟ و ما هي حصيلته و افاقه المستقبلية في أفق تحقيق الشراكة الأورومتوسطية اقتصاديا و سوسيو ثقافيا ؟
I توطين المجال المتوسطي و مجالات التفاوت في النمو بين شماله الأوربي و جنوبه الأفروآسيوي.
1 - توطين المجال المتوسطي ضمن المجال العالمي :
• تموقع المجال المتوسطي بين خطي طول 150 و 450 شرقا ، و بين خطي عرض 27' 230 و 500 شمالا .
• تعرف جغرافية المجال المتوسطي تنوعا تضاريسيا : ( سلاسل جبلية تعرضت لحركات تكتونية ، سهول ساحلية ضيقة ) ، تربة سريعة التدهور ، مناخ متوسطي رطب شماله و جاف في جنوبه ، تراجع الغطاء النباتي و تدهوره ، ندرة الموارد المائية و سوء توزيعها ، فالدول الشمالية تستفيد من 86 % من موارد الحوض ، في حين أن ثلثي موارد الجنوب ذات أصل خارجي مما يعوق الاستغلال الاقتصادي.
2 - التفاوت في النمو على مستوى الإنتاج و المبادلات بين بلدان الشمال و الجنوب بالمجال المتوسطي .
• على المستوى الإقتصادي :
المجالات
التفاوتات
المجال المتوسطي الأوربي المجال المتوسطي الأفرو آسيوي
الفلاحة فلاحة عصرية تقوم على : سياسات هيكلية
- البحث الزراعي - استعمال مكثف للمواد الكيماوية -> فلاحة كثيفة لكنها ساهمت في التلوث و التعرض للحرائق و التعرية.
- تكثيف الفلاحة المسقية في ظروف القحولة .
- توسيع الاراضي الزراعية على حساب المساحات المشجرة و المراعي -> استغلال مفرط للموارد الطبيعية - طرح مشاكل سياسية حيوية على إثر استغلال الموارد ذات الطابع الدولي ( النيل - دجلة - الفرات )
التدفقات الطاقية يفتقر لمصادر الطاقة ، لكنه يتوفر على مركبات كبيرة للتكرير و البيتروكيماويات مستفيدا من الطرق البحرية الكبرى للبترول و أنابيب الغاز التي تساعد على جلبها من الجنوب . يتوفر على ثروة طاقية من البترول و الغاز ، تصدر منها نسبة كبيرة نحو شمال الحوض المتوسطي
الصناعة إعادة التوطين الصناعي بتراجع نسبي للصناعات الثقيلة لصالح دول الجنوب - تطوير صناعات التكنولوجية الحيوية كالإلكترونيك و أدوات التجهيز الحديثة. صناعة ثقيلة موجهة من الخارج مع تعقيد باقي الصناعات و تخلفها .
المبادلات التجارية تصدر نحو الجنوب المنتجات الصناعية التجهيزية و التكنولوجيامع قلة تصديرالمواد الأولية تصدر نحو البلدان الشمالية للحوض المواد الأولية و بعض المنتجات الصناعية .

• على المستوى السياحي
يشكل زوار المنطقة المتوسطية حاليا ثلث السياح بالعالم . و يشكل رأس المال السياحي نشاطا حيويا في أغلبية دول المنطقة ، باعتباره أساسا للعملة الصعبة ، مع امتياز سياحي كبير لدول المجال المتوسطي ، مما يحتم إعادة التوازن بين ضفتي البحر المتوسط ، و الاهتمام بالسياحةالثقافية و الإكولوجية و تطوير الصناعة الترفيهية.
3 - التفاوتات في مستوى توزع الدخل و باقي أبعاد التنمية البشرية ببلدان شمال و جنوب المجال المتوسطي.
المجالات
التفاوتات
المجال المتوسطي الشمالي المجال الأفرو آسيوي
الناتج الداخلي الخام حسب الفرد ووضعية الساكنة من حيث التغذية مرتفع خاصة بأروبا الغربية ما بين 10000 و أكثر من 20000 دولار مع ارتفاع مستوى التغذية منخفض : ما بين 9999 و أقل من 5000 دولار و معاناة نسبة مهمة من السكان من سوء التغذية.
مؤشر التنمية البشرية مرتفع : يفوق 0.800 مع قلة نسبة الفقر متوسط : ما بين 0.500 و 0.799 مع ارتفاع نسبة الفقر
نسبة التمدرس تصل إلى 98 في المائة تتراوح ما بين 58 في المائة و 84 في المائة
نسبة محو الأمية مرتفعة قذ تصل إلى 99 في المائة (فرنسا) ما زال ضعيفا (المغرب 52 في المائة )
نسبة المصاريف العمومية الخاصة بالصحة مهمة : تتراوح ما بين 5.5 في المائة و 7.7 في المائة (أوربا الغربية ، اليونان ، تركيا ) متوسطة : أقل من 4.9 في المائة
نسبة المصاريف العمومية الخاصة بالتربية مهمة :تتراوح ما بين 4.3 في المائة و 7.4 في المائة من الناتج الداخلي الخام ضعيفة مع بعض الاستثناءات ( المغرب 6.3 في المائة و تونس 8.1 في المائة ) و تقل عن 2 في المائة في باقي جنوب الحوض
المصاريف العمومية الخاصة بالبحث العلمي متوسطة : تتراوح ما بين 0.3 في المائة و 2.2 في المائة. ضعيفة : تقل عن 0.7 في المائة

II - آليات و مجالات التعاون بين شمال و جنوب المجال المتوسطي و آفاقه المستقبلية
1 - آليات و مجالات التعاون الأورومتوسطي.
• آليات التعاون :عقد مؤتمرات و محاور : ♦ المحور السياسي و الأمني بانطلاق سياسة متوسطية شاملة منذ 1972 لاحترام حقوق الانسان ، تدبير ملف الهجرة الشرعية و السرية ، و تنقل الاشخاص ، انطلاق السياسة الأوربية للجوار ( 2003 و 2004 ) بتبني و ثيقة حول السياسة الخارجية و الأمن المشترك.
• المحور الاقتصادي و المالي : انطلق منذ 1995 ، انشاء منظمة للتبادل الحر في أفق 2010 بين الاتحاد الأوربي و بلدان جنوب و شرق المتوسط ، التعاون في قطاعات الإستثمار و دعم المقاولة و حماية البيئة بتبني برنامج PAM ، تدبير المواردالبحرية و الطاقية ، خلق أجهزة (FEMIP و MEDA) لتمويل الشراكة الأورومتوسطية و تنمية القطاع الخاص بالبحر المتوسط.
• المحور السوسيوثقافي و الانساني : التعاون بين مختلف مكونات المجتمع المدني ،إحداث شركات حول قضايا المرأة و الشباب و التربية ... ، تنمية الحوار بين الثقافات و الحضارات .
• مبررات التعاون الأورومتوسطي: الهجرة ، المخدرات ، الأصولية .....
• تحديات التعاون الأورومتوسطي : التحدي الديمقراطي ، الاقتصادي ، الطاقي ، الهجرة .....
• التدابير لمواجهتها : تطوير العلاقات الأوربية المغاربية نحو الشراكة و حسن الجوار ، التقليل من الفوارق في الرخاء ،مواجهة الهجرة ، الجريمة ،القضايا البيئية ، الصحة العمومية ، التطرف ....
•تتمثل أهمية هذا التعاون في إشاعة السلم و الأمن و الإستقرار و حسن الجوار و التنمية الإقتصادية و الديمقراطية ، وذلك للمساهمة في الإستقرار و الأمن العالمي و الجهوي.
2 - حصيلة التعاون الأورومتوسطي و أفاقه المستقبلية .
• حصيلة التعاون : تلقي البلدان المتوسطية الشريكة للإتحاد الأوربي استثمارات (5.499 مليار دولار ) تقل عن دول أوربا الوسطى و الشرقية (21.604 مليار دولار) ، ويتضح ذلك على المستوى الماكرواقتصادي - محاولة الخروج من منطقة المركز و المحيط الذي يربط البلدان المتوسطية بالاتحاد الأوربي بدعوى تنمية اتفاقية التبادل الحر العالمي و دعم مكانة عملة الأورو - غياب المغرب العربي ككيان في المفاوضات المغاربية الاوربية.
• مستقبل العمل الأورومتوسطي ( نقل الخطاطة 25 ص 40 )
خاتمة :
رغم تعدد آليات و مجالات التعاون بين شمال حوض المتوسط و جنوبه بهدف ترسيخ قيم التعاون و التعايش ، و بأهمية الشراكة ، فإن تفاوتات النمو في ظل العولمة ما زالت مطروحة بين الجهتين.
المجال العالمي و التحديات الكبرى
التمهيد الإشكالي : يواجه المجال العالمي تحديات سكانية و بيئية تتفاوت حدتها بين دول الشمال و الجنوب . ما مظاهر التحديات السكانية و البيئية و انعكاساتها و تفاوتاتها المجالية ؟ و ما العوامل المفسرة لها ؟ ما مجهودات المنظمات الحكومية و غير الحكومية للحد من هذه التحديات ؟
I التحديات السكانية و تفاوتاتها المجالية .
1 - تحديات التزايد السكاني و انعكاساته على البنية العمرمية
يعرف المجال العالمي انفجارا ديمغرافيا ، يفوق عدد سكانه حاليا 6 م ل ر ن ، و قد يصل إلى حدود 2050 إلى 9 م ل ر ن . فدول الشمال تعرف نموا ديمغرافيا بطيئا ( أوربا 730 م ن 2004)،بفعل انخفاض نسبة الولادات و الوفيات ، مما جعل البنية العمرية يسودها طابع الشيخوخة ( الصغار 16 في المائة ، القادرين على العمل 89 في المائة ، الشيوخ 15 في المائة ) مما نتج عنه نقص في اليد العاملة و ارتفاع نسبة اعالة الشيوخ. أما دول الجنوب فتعرف نموا ديمغرافيا سريعا ( افريقيا 860م ن سنة 2004)، بفعل ارتفاع نسبة الولادات و انخفاض نسبة الوفيات ، مما جعل البنية العمرية يطغى عليها طابع الفتوة (افريقيا : الصغار 42 في المائة ، القادرين على العمل 55 في المائة ، الشيوخ 3 في المائة )، مما نتج عنه تحديات على مستوى الشغل - التمدرس - الصحة - ارتفاع نسبة اعالة الصغار ، انتشار أحياء الصفيح .....و هي مجالات مرسلة للمهاجرين حيث ينتج عن ذلك ضياع لليد العاملة المؤهلة و التفكك الأسري.
2 - التحديات السوسيو اقتصادية و تفاوتاتها المجالية.
يتصف التوزيع المجالي للفقر البشري بالتفاوت : فهو مرتفع بدول الجنوب قد يصل إلى 50 في المائة ، و ضعيف بدول الشمال المصنعة و يتراوح ما بين 6 في المائة و 14 في المائة ،و قد انعكس ذلك على الأوضاع الديمغرافية و السوسيو اقتصادية بين المجالين .
المؤشرات
المجال
النشاط الاقتصادي للمرأة 15 سنة(بالمائة) مؤشر التنمية البشرية معدل محو الأمية الناتج الداخلي الخام بالدولار الساكنة التي تعاني من سوء التغذية(بالمائة)
دول الجنوب + 50 بالمائة -0.6 -78.9 -4775 +17
منظمة التعاون و التنمية الاقتصادية OCDE(دول الشمال) 50بالمائة 0.9 - 27571 -

3 - دور المنظمات الدولية الحكومية و غير الحكومية في مواجهة التحديات السكانية .
من أهداف المؤتمر العالمي للسكان والتنمية و منظمة الصحة العالمية :
- تقليص معدلات وفيات الأطفال (الرضع واقل من 5 سنوات )
- ضمان الخدمات الصحية في مجال الإنجاب
- تقليص الفوارق بين الأشخاص في مجال استعمال وسائل تنظيم النسل و التخطيط العائلي
- تقليص وفيات الأمهات أثناء الوضع و وضع الإجهاض الممارس في ظروف صحية
- تقليص معدلات الأمية
- توفير وسائل الوقاية من داء السيدا
- المساواة بين الجنسين في التربية
II التحدي البيئي و تفاوتاته في المجال العالمي.
1 - تحديات الكوارث الطبيعية و تفاوتاتها في المجال العالمي
يواجه المجال العالمي عدة كوارث طبيعية كالزلازل والبراكين و الفياضانات ، و هذا راجع للتكوين البنيوي الجيولوجي ... مما يخلف انعكاسات خطيرة على البيئة خاصة على دول الجنوب ، كما يساهم الإنسان في تدميرها بمختلف الوسائل والطرق.
2 - التحديات المرتبطة بعناصر البيئة الطبيعية و تفاوتاتها في المجال العالمي .
• الوضع الغابوي في العالم :
يتوزع الغطاء الغابوي في العالم بالتفاوت : أمريكا 25.2%، روسيا 23.6%، أمريكا ش و الوسطى15.6%، افريقيا 15.1%، آسيا 13.7% ، اوربا 4.2%، و هويعاني من التراجع و التدهور بسبب الحرائق و الرعي الجائر و فتح الطرق خاصة بغابة الأمازون بأمريكا ج و افريقيا (تراجع غابة الأمازون بالبرازيل بنسبة 16% )
• الوضع المائي في المجال العالمي :
يعتبر الماء حق لكل إنسان ، ينبغي التزود به بكل سهولة و بكلفة مناسبة و أن يكون صحيا و ذا جودة مقبولة، لكن استغلاله المفرط (الو م أ ،غرب أمريكا ج ، بعض الدول الأوربية ، شمال افريقيا ، المشرق العربي، وبعض الدول الآسيوية ) و انتشار ظاهرة القحولة يؤدي إلى صعوبة الحصول عليه مما يشكل عرقلة للنمو الاقتصادي ومصدرا لتباينات عميقة وأحد معوقات لتحقيق أهداف الألفية من أجل التنمية.
3 - تحديات الثلوث و الضغط على البيئة و تفاوتاتها في المجال العالمي.
- ارتفاع درجة حرارة الأرض و مشكل ثقب الأوزون.
- التزايد المفرط لاستغلال البترول ( اللجات البترولية)
- تضاعف السدود الضخمة و إتلاف مجاري المياه و توحل الأراضي
- تلوث الشعاب المرجانية
- استنزاف و تلوث المحيطات و البحار بفعل استخدام التقدم التكنولوجي و انبعات غازات الاحتباس الحراري
- اختفاء المناطق الرطبة
- انتشار النفايات النووية
4- دور المنظمات الدولية الحكومية و غير الحكومية في مواجهة التحديات البيئية في المجال العالمي
من الضروري التنسيق المشترك بين مختلف المنظمات على المستوى الدولي للحفاظ على سلامة الوضع البيئي :
• فبرنامج الأمم المتحدة يدعو إلى : تشجيع التعاون في مجال البيئة - تحفيز الأنشطة الضرورية من أجل احتواء التهديدات الكبرى - تتبع حالة البيئة عبر العالم - تسهيل تنسيق أنشطة هيئة الأمم المتحدة في مجال البيئة عن طريق التعاون و المشاركة - تشجيع غرس الأشجار
• أما برنامج منظمة السلام الأخضر Green peace (منظمة غير حكومية تهتم بالمشاكل البيئية) فيدعو إلى : -حماية المحيطات و الغابات القديمة - التخلي عن المحروقات الأصفورية و تشجيع الطاقات المتجددة - نزع السلاح النووي - منع استعمال المواد الكيماوية السامة - الوقاية من انتشار المواد المعدلة جينيا في الطبيعة .
خاتمة :
يعرف العالم تحديات سكانية و بيئية كبرى تتفاوت حدتها بين دول الشمال و الجنوب ، مما يهدد التوازن البيئي ، و هي قضايا تشغل بال الحكومات و المنظمات الحكومية و غير الحكومية التي تحرص على إيجاد و سائل لضمان تنمية مستدامة.

 

الاتحاد الأوربي : نحو اندماج شامل
التمهيد الإشكالي : يشكل الاتحاد الأوربي قوة اقتصادية كبرى في العالم ،تكون عبر عدة مراحل لكنه يواجه بعض المعوقات ، فما هي مراحل و آليات و مظاهر الإندماج لدى الاتحاد الأوربي ؟ و ما هي التحديات الراهنة و آفاقه المستقبلية ؟
الاتحاد الأوربي و مراحل تكوينه و اهم آلياته المؤسساتية
1- الاتحاد الأوربي و مراحل تكوينه
• تعريفه : يتشكل الاتحاد الاوربي حاليا من 27 دولة ، و هو تجمع من الدول الأوربية الديمقراطية ، قررت العمل من اجل السلم و الرخاء الاقتصادي و الاجتماعي و السياسي وتحقيق تنمية متوازنة و مستدامة .....
• مراحل تكوينه
♦مرحلة المجموعة الاوربية المشتركة :
- المجموعة الأوربية للفحم و الفولاد : تأسست سنة 1951 من طرف ست دول (فرنسا ، المانيا غ ، إيطاليا ، هولندا ، بلجيكا ، اللوكسمبورغ ) بهدف التعاون في مجال انتاج الفحم و الفولاد .
- المجموعة الاقتصادية الأوربية : تأسست في 25 مارس 1957 من طرف الدول الست ، بهدف إلغاء الحواجز الجمركية ،حرية مرور اليد العاملة ، إقرار سياسة فلاحية مشتركة .
- خلال السبعينات : وضع نظام نقدي أوربي (الإيكو E.C.U) ، انتخاب برلمان أوربي ، و انظمت للمجموعة بريطانيا و ايرلندا و الدانمارك في 1 يناير 1973.
- خلال الثمانينات : إحداث نظام الحصص لانتاج الصلب ، إحداث جواز سفر أوربي ،وضع سياسة موحدة للصيد البحري ، و انظمت للمجموعة : اليونان في 1 يناير 1981
-ما بين 1986 و 1990 : الاتفاق على مبدأ الفصل الوحيد بهدف إنشاء سوق موحدة بدون حدود ، تقوية التنظيمات السياسية ، و انظمت إلى المجموعة اسبانيا و البرتغال في 1 يناير 1986 ، و الشطر الشرقي لألمانيا سنة 1990.
♦ مرحلة الاتحاد الاوربي : تأسست على إثر تفعيل معاهدة ماستريخت 1992 و تهدف إلى إنشاء مجال دون حدود داخلية ، تقوية التماسك الاقتصادي و الاجتماعي ، تأسيس اتحاد اقتصادي نقدي يتضمن عملة واحدة ، ( الأورو ) ، نهج سياسة خارجية و أمنية مشتركة ، تقوية حماية حقوق الإنسان و إقرار مواطنة الاتحاد ، وانظمت للمجموعة : السويد ، فنلندا النمسا ، في 1 يناير 1995 و إستونيا و لتوبيا و لتوانيا و بولونيا و التشيك و سلوفاكيا و هنغاريا و سلوفينيا و مالطا و قبرص سنة 2004 ثم بلغاريا و رومانيا في 1 يناير 2007 (27 دولة )
2- تشرف على تسيير الاتحاد الاوربي عدة آليات مؤسساتية :
يسهر على تسيير الاتحاد الاوربي عدة مؤسسات لها دور في اندماج بلدانه و هي :
• المجلس الأوربي : يحدد التوجهات الكبرى ، و تترأسه الدول الأعضاء بالتناوب كل 6 أشهر (27 رئيس دولة ).
• مجلس الوزراء : يقرر السياسات المشتركة ، يحدد الميزانية ، يشارك البرلمان سلطة القرار ( يضم وزراء الدول حسب جدول الأعمال /.
• اللجنة الأوربية : تضم 30 مفوضا و تقترح مشاريع القوانين ، و تمثل الاتحاد الاوربي في المفاوضات مع الدول الأخرى .
• البرلمان الأوربي : ينتخب أعضاؤه بالإقتراع المباشر 732 عضوا ) ، له وظيفة تشريعية ، يصادق على الميزانية ، يراقب سياسة اللجنة الأوربية .
إضافة إلى البنك المركزي ( مراقبة المداخيل ) البنك الأوربي للاستثمار ( يمول و يدعم النمو المتوازن للاتحاد ) مجلس الحسابات ( مراقبة الحسابات ) المجلس الاقتصادي و الاجتماعي و مجلس الجهات ( دور استشاري ) محكمة العدل ( تسهر على احترام القوانين و تسوية النزاعات بين الدول الأعضاء ....)
II مظاهر و حصيلة و معوقات الاندماج الشامل للاتحاد الاوربي و آفاقه المستقبلية .
1 - مظاهر اندماج الاتحاد الاوربي و حصيلته
. • بعض المؤشرات السكانية للاتحاد الاوربي : يصل سكان الاتحاد الاوربي 450 م ن ، و نسبة الساكنة النشيطة 60 في المائة و نسبة التمدرس 98 في المائة و نسبة السكان الحضريين 69 في المائة و مستوى الدخل الفردي 23800 دولار و نسبة العاطلين 8.1 في المائة ، إضافة إلى الاستفادة من اتفاقية شنغن ( شرع في توقيعها سنة 1985 باللكسمبورغ ، تهدف الإلغاء التدريجي لمراقبة الحدود على تنقل المواطنين بين دول الاتحاد الاوربي ووضع سياسة مشتركة تجاه مواطني البلدان غير الأعضاء فيه ).
• وضعية الفلاحة بالاتحاد الأوربي و حصيلتها : تتجلى مظاهر الاندماج الفلاحي في زيادة الانتاج ، و توفير مستوى عيش لائق للفلاحين ، تأمين إستقرار الأسواق و ضمان التموين من الحاجيات بأثمنة معقولة ، مما ادى إلى تحديث وسائل الانتاج و تحسين الانتاج الفلاحي و ارتفاع المردود (70 في المائة + تضاعف انتاج الحليب ) ، فكانت الحصيلة : تخقيق فائض الانتاج و احتلال مراتب مهمة عالميا:
المواد حجم الانتاج م طن (في المائة ) من الانتاج العالمي الصادرات م طن رتبة الصادرات في العالم
قمح 124 19.7 14 4
ذرة 50 7.13 2.5 4
سكر 19.7 13.4 6.1 2
لحوم الابقار 8 13.6 -- --

• وضعية الصناعة بالاتحاد الاوربي و حصيلتها : يتوفر الاتحاد الاوربي على انتاج صناعي متنوع ، كالصناعات الكيماوية و الصلب و الألينيوم و الميكانيكية و الصناعات العالية التكنولوجيا كالصناعة الفضائية ( صاروخ اريان) و الطائرات (ايرباص ) ، فكانت الحصيلة احتلال مكانة مهمة مقارنة مع الو م أو اليابان مع تأخر في انتاج و استهلاك المعلوميات .
الصناعات الاتحاد الاوربي الو م أ اليابان
الكمية أو النسبة الرتبة عالميا الكمية أو النسبة الرتبة عالميا الكمية أو النسبة الرتبة عالميا
السيارات 12 م وحدة 1 6.6 م وحدة 3 9.9 م وحدة 2
الالكترونيك 17 في المائة من الانتاج العالمي 2 13 في المائة من الانتاج العالمي 3 46 في المائة من الانتاج العالمي 1

• وضعية المبادلات التجارية بالاتحاد الاوربي و حصيلتها : يحتل الاتحاد الاوربي المرتبة الاولى عالميا على مستوى المبادلات التجارية العالمية مفارنة مع الو م أ و اليابان :
  (في المائة)من سكان العالم قيمة الصادرات م دولار قيمة الواردات م دولار (في المائة) من الصادرات العالمية (في المائة) من الواردات العالمية
الاتحاد الوربي 6.1 2213.6 2037.6 40 46
الو . م . أ 4.6 1004.6 1352.4 11.6 14.6
اليابان 2 461.2 409.6 8.5 6.6

و يتعامل الاتحاد الاوربي تجاريا مع كل العالم و خاصة بين دول اعضائه ثم الو . م أ و اليابان و الصين و روسيا ، حيث يستورد 26.4 من المنتوجات الخام و 73.5 في المائة من المنتوجات المصنعة ، و يصدر 19 في المائة من المنتوجات الخام و 80.98 من المنتوجات المصنعة ، فكانت الحصيلة أن ميزانه التجاري يعرف فائضا بين قيمة الصادرات و الواردات .
• وضعية العملة بالاتحاد الاوربي : تشكل عملة الأورو قوة في الاندماج المالي بين دول الاتحاد الاوربي غير أن عددا من بلدانه لا تتداولها.
2 - بعض معوقات الاندماج الشامل للاتحاد الاوربي و آفاقه المستقبلية
. • المعوقات :
- الطبيعية : التباين في المناخ - مساحة السهول ، جودة التربة .....
- البشرية : كثافة سكانية مرتفعة (113 ن / كلم مربع) ، ارتفاع نسبة الشيوخ ، تراجع نسبة التزايد الطبيعي ، انخفاض معدل الخصوبة.
- اقتصادية و اجتماعية : التباين في النمو الاقتصادي بين بلدان الاتحاد الاوربي، تفاوت الناتج الداخلي الاجمالي و في معدل الدخل الفردي ، نسبة البطالة تصل 8.1 في المائة ، تأخر قطاع الاعلاميات و الالكترونيات قوة المنافسة الامريكية و اليابانية لصناعة الاتحاد الاوربي .
- الفلاحة : ارتفاع أسعارها ، دعم الاسعار مكلف لميزانية الاتحاد ، اختلاف أهمية الفلاحة بين دول الاتحاد من حيث الوسائل و الأساليب و المداخيل .
- المالية : وجود عدد من بلدان الاتحاد غير مستعملة لعملة الأورو .
- الآفاق المستقبلية : الدخول مع عدد من الدول الاوربية الاخرى في مفاوضات قصد الانظمام إلى الاتحاد أو توقيع اتفاقيات حول الشراكة .
خاتمة :
. تمكن الاتحاد الاوربي من تحقيق أهدافه المسطرة في معاهدة روما و معاهدة ماستريخت ، وتزايدت عدد الدول الأعضاء ، و يشكل حاليا قوة اقتصادية كبرى على المستوى العالمي مع بعض المعوقات المختلفة.

 

مجموعة أمريكا الشمالية (A.L.E.N.A)
التبادل الحر و الاندماج الجهوي
التمهيد الاشكالي : تعتبر مجموعة أمريكا الشمالية للتبادل الحر و الاندماج الجهوي تكثلا اقليميا تضم الولايات المتحدة الأمريكية و كندا و المكسيك و ذلك لمنافسة المجموعات الاقتصادية الكبرى في العالم ، ومواجهة منظمات العولمة . فما هي مجموعة أمريكا الشمالية للتبادل الحر "ألينا" ؟ و ما خصائص موقعها الجغرافي ؟ و ما مظاهر التبادل الحر و الاندماج الجهوي لهذه المجموعة ؟ و ما الأهداف التي تحققت من خلال الإتفاقية في إطار هذه المجموعة ؟
I - : توطيد المجال الجغرافي لأمريكا الشمالية و أهدافها و أجهزة تسييرها :
1- توطيد المجال الجغرافي لمجموعة أمريكا الشمالية "ألينا" و أهدافها :
- الموقع و التأسيس : تقع مجموعة ألينا تقريبا بين مدار السرطان و الدائرة القطبية الشمالية ، و تشكل مجالا جغرافيا شاسعا مقارنة مع التكثلات الاقتصادية الأخرى . تأسست في يناير 1994 .
- أهدافها و مجالات التعاون : تحقيق النمو الاقتصادي و رفع مستوى عيش ساكنة البلدان الثلاثة – انجاز جدولة زمنية للتخفيضات الجمركية و حدفها نهائيا – وضع مسطرة قانونية لحل الخلافات – تنمية التجارة و الخدمات و تنقل الرساميل و رجال الأعمال داخل البلدان الثلاثة – حماية حقوق الملكية الفردية .
2- أجهزة مجموعة ألينا و اختصاصاتها :

II - : مظاهر التبادل الحر و الاندماج الجهوي لمجموعة "ألينا" و العوامل المفسرة لذلك
1- مظاهر التبادل الحر بين دول مجموعة "ألينا"
• المبادلات التجارية : عرفت المبادلات التجارية بين دول مجموعة ألينا تزايدا مهما : حيث بلغت نسبة الصادرات الكندية إلى الولايات المتحدة الأمريكية 87.3 في المائة و نسبة الواردات 64.4 في المائة ، و بلغت نسبة الصادرات المكسيكية إلى الولايات المتحدة الأمريكية 88.8 في المائة و نسبة الواردات 73.3 في المائة ، وبلغت نسبة الصادرات و الواردات بين المكسيك و كندا2 في المائة . و قد حققت هذه المعاملات التجارية ارتفاعا في حجم قيمة الصادرات بين دول المجموعة .
• المبادلات في مجال الخدمات و الاستثمارات بين دول ألينا : مكنت اتفاقية ألينا من تطوير تبادل الخدمات ، إذ ارتفعت نسبة نموها إلى 5.4 في المائة سنويا بقيمة 82.7مليار دولار سنة 2004 ، كما تزايدت قيمة الاستثمار بين الدول الأعضاء(64 في المائة من الاستثمارات في كندا من الولايات المتحدة الأمريكية و المكسيك) و بلغت قيمة الاستثمارات الكندية في الولايات المتحدة2137 مليار دولار و في المكسيك3.1 مليار دولار)و ذلك بهدف تنمية التجارة و الخدمات و تنقل الرساميل و رجال الأعمال بين هذه الدول.
• دور الشركات المتعددة الجنسية في الاندماج الجهوي لدول ألينا : تقوم الشركات متعددة الجنسية بدور كبير في اندماج دول مجموعة ألينا ، حيث يشكل قطاع انتاج السيارات و القطاع الفلاحي مجالات تعاون اقتصادي و اجتماعي بين البلدان الثلاثة .
2- الأسس المفسرة لمظاهر التبادل و الإندماج الجهوي لمجموعة ألينا :
• ساهمت الموارد البشرية تعزيز المبادلات الجهوية بين بلدان مجموعة ألينا : حيث يبلغ عدد سكانها434.1 م ن مشكلين سوقا استهلاكية مهمة ، و امد الحياة يصل إلى79 سنة و نسبة الحضريين80 في المائة و نسبة مهمة من القادرين على العمل(أكثر من60 في المائة).
• ساهمت المؤهلات الطبيعية و الاقتصادية في تعزيز المبادلات و الاندماج الجهوي بين دول مجموعة أمريكا الشمالية من حيث ما تتوفر عليه من ثروات معدنية(حديد ، نحاس ، رصاص ، بوكسيت) و طاقة مهمة( البترول ، الفحم) و انتاج فلاحي و صناعي كبيرين .
III - حصيلة التكثل الجهوي لأمريكا الشمالية "ألينا" و التحديات التي تواجهه :
1- حصيلة التبادل الحر لمجموعة أمريكا الشمالية :
حققت مجموعة ألينا نتائج إيجابية ، حيث تزايدت أهمية الصادرات و الاستثمارات بين دول المجموعة(تزايدت الصادرات المكسيكية ب140 في المائة و هي ثاني شريك تجاري للولايات المتحدة الأمريكية بعد كندا) وأصبحت هذه المجموعة تحتل المرتبة الثالثة عالميا في التجارة الخارجية بعد أوربا و آسيا إذ تساهم ب14.5 في المائة من الصادرات العالمية و ب1.7 في المائة من الواردات العالمية ، و تبقى الولايات المتحدة الأمريكية أكبر مستفيد داخل هذه المجموعة .
2- التحديات التي تواجه مجموعة "ألينا".
- التفاوت على مستوى التنمية البشرية ، فهو مرتفع بكندا و الولايات المتحدة الأمريكية و متوسط بالمكسيك.
- التفاوت على مستوى الناتج الداخلي الاجمالي .
- تحدي حرية تنقل الأشخاص بين دول المجموعة مما يحد من أهمية اتفاقية ألينا .
خاتمة :
أصبحت مجموعة أمريكا الشمالية للتبادل الحر و الاندماج الجهوي قوة اقتصادية بفعل عدة أسس ساهمت في اندماجها رغم تباينها الاقتصادي و الاجتماعي .
دول جنوب شرق آسيا : قطب اقتصادي في تطور متصاعد
التمهيد الاشكالي : تشكل رابطة آسيا قطبا اقتصاديا متصاعدا بجانب قوة اقتصادية كبرى في شرق آسيا ، و نموذجا لتكثلات دول الجنوب لمواجهة متطلبات التنمية في إطار العولمة فما رابطة دول جنوب شرق آسيا /آسيان ؟ ما مظاهر النمو الإقتصادي لقطب دول جنوب شرق آسيا ؟ ما حصيلة النمو الاقتصادي ؟
I - توطين المجال الجغرافي لمجموعة دول جنوب شرق آسيا و مراحل تكوينها و أهدافها و أجهزة تسييرها :
1- توطين المجال الجغرافي لدول جنوب شرق آسيا و مراحل تكوينها و أهدافها :
- تقع رابطة دول جنوب شرق آسيا بين المحيط الهادي شرقا و المحيط الهندي غربا و الصين شمالا و أستراليا جنوبا . تتوفر على جغرافي مهم يوفر لها امكانيات طبيعية و بشرية و اقتصادية كبيرة .
- تتشكل رابطة دول جنوب شرق آسيا من عشرة دول ( أندونيسيا - ماليزيا - سنغفور - التايلاند - الفلبين سنة1967 ، بروناي سنة1974 ، الفتنام سنة1994 ، اللاووس - منيمان سنة1998 ، كمبوديا سنة1999 (انجاز الخط الزمني ص91) تكونت عبر عدة مراحل متفقة على مجموعة أهداف (انجاز الجدول ص91 )
2- الهيكل التنظيمي لرابطة دول جنوب شرق أسيان:
يسهر على تسيير رابطة دول جنوب شرق آسيان مؤسسات لها دور مهم في تكثل هذه المجموعة (انجاز الخطاطة7ص92 )
II - حصيلة الرابطة الإقتصادية و العوامل المفسرة لها :
1- حصيلة الرابطة "آسيان" على المستوى الإقتصادي .
تمكنت مجموعة آسيان من تحقيق متوسط نمو بلغ55 في المائة سنة2005 ، و يعود ذلك إلى : جلب استثمارات أجنبية بقيمة38 مليار دولار بزيادة48 في المائة ، و ارتفاع إجمالي لصادراتها ب13.5 في المائة ووصلت نسبة المبادلات بين أعضائها59 في المائة شملت الآلات و الأجهزة الكهربائية و المنتجات المعدنية و البترول و الكيماويات و البلاستيك ، في حين يعرف مجال الصناعة و الخدمات نموا مهما أكثر من المجال الفلاحي من حيث مساهمتها في الناتج الداخلي الإجمالي ، مما يفسر استفادة دول آسيان من إنشاء هذا التكثل الإقتصادي .
2- العوامل المفسرة لحصيلة الرابطة على المستوى الإقتصادي
• المؤشرات الديمغرافية : يصل عدد سكان رابطة آسيا568م ن مشكلة سوقا استهلاكية مهمة ، ويدا عاملة رخيصة (أكثر من60 في المائة من مجموع السكان )و نسبة تكاثر طبيعي مرتفعة تفوق14 في المائة و أمد حياة متوسط 68.4 في المائة ، في حين تشكل فئة القادرين على العمل 65 في المائة .
• الأنظمة الزراعية : تسير نحو تطور نسبي من حيث الوسائل و الأساليب مع اعتمادها على التساقطات الموسمية فهي تنتج 14.3 في المائة من الإنتاج العالمي من الارز و 6.7في المائة من الصيد البحري و تحتل التايلاند المرتبة الثالثة عالميا في زراعة قصب السكر و الخامسة في انتاج السكر
• التنمية الصناعية : اعتماد دول جنوب شرق آسيا في نموها الصناعي على عدة مراحل مستفيدة من نظرية الإوز الطائر (انجاز الجدول 15 ب ص 95 )
• المؤهلات التجارية و الإستثمارات الخارجية : تساهم تجارة دول جنوب شرق آسيا (ست دول) ب 65 في المائة من التجارة العالمية مشكلة سوق مهمة للتبادل التجاري (الرابعة عالميا ) و مراكز أساسية للشركات المتعددة الجنسيات ، و محطة مالية بتوفرها على بورصات مهمة ( بورصة سانغفورة)
III - التحديات المعيقة للنمو الاقتصادي لرابطة دول جنوب شرق آسيا و آفاقها المستقبلية
1- التحديات التي تواجه رابطة آسيان
- المنافسة الاقتصادية من طرف الصين و الهند و اليابان و كوريا الشمالية و الجنوبية و التايوان و استراليا و روسيا .
- ارتفاع نسبة الفقر في معظم دول آسيا قد تصل إلى 80 في المائة في كمبوديا
- سيطرة الشركات الكبرى الأمريكية و اليابانية على التجارة و الإستثمارات مما ينعكس سلبا على الوضعية الإجتماعية بالمنطقة
- الكوارث الطبيعية (الفياضنات و الأعاصير )
- النمو الديمغرافي السريع
2- الآفاق المستقبلية لرابطة دول جنوب شرق آسيا :
- تزايد حدة التنافس الإقتصادي من طرف القوى الاقتصادية الكبرى : اليابان ، الدول الصناعية الجديدة ، الاتحاد الأوربي ، الو . م .أ ، الهند
- اعتماد آسيان على نفسها بزيادة نطاق التنمية و التعاون الإقليمي .
-التوقيع على اتفاقية التعاون الاقتصادي مع الاتحاد الاوربي سنة 1980 .
- الحوار القطاعي بين آسيان و الهند سنة 1993 في مجالات التجارة و الاستثمار و السياحة و العلوم و التكنولوجيا و تأسيس لجنة التعاون المشتركة
- الاتفاق على توسيع نطاق الشراكة مع اليابان سنة 1997على كافة المستويات
- التعاون مع الو . م.أ في المجال الاقتصادي و الأمني و السياسي و خلق هيئات مثل لجنة الاستثمار و التجارة
خاتمة :
أصبحت رابطة دول جنوب شرق آسيا قوة اقتصادية كبيرة مستفيدة من عدة عوامل ساهمت في ترابطها رغم تباينها الاقتصادي و الاجتماعي .
الولايات المتحدة الأمريكية : قوة اقتصادية عظمى
التمهيد الإشكالي : تبقى الولايات المتحدة الأمريكية قوة اقتصادية عظمى في المجال العالمي :
ما تجليات القوة الاقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية ؟ و ما العوامل التي تفسر قوة الاقتصاد الأمريكي ؟ و ما الصعوبات و التحديات التي تحد من القوة الاقتصادية لهذا البلد ؟
I - مظاهر القوة الاقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية
1- يتميز الانتاج الفلاحي الأمريكي بالتنوع و الضخامة
ساعدت عدة ظروف في احتلال الولايات .م . أ الصدارة في عدد من المنتجات الفلاحية ، و هي تتوزع كالتالي :
• مجال الشمال الشرقي :
- منطقة البحيرات : تشتهر بالزراعة العلفية و انتاج الحليب
- منطقة الشرق : تهتم بزراعة الخضر و الفواكه و المزروعات الصناعية و تربية الماشية لانتاج الحليب بالقرب من المدن
• مجال الوسط :يشغل السهول الكبرى التي تعتبر خزان العالم للحبوب ، و تهتم بزراعة الذرة و الحبوب و زراعة القمح الربيعي و الشتوي ثم تربية الأبقار و الخنازير للحوم .
• مجال الجنوب : انتشار زراعة القمح و الذرة و السورغو و القطن و الزراعات المدارية و الحواميض و قصب السكر و الفول السوداني و بعض المزروعات الصناعية
• المجال الغربي : (الهضاب العليا و الحوض الكبير ) : الاهتمام بتربية واسعة للأبقار ، وزراعة كثيفة مسقية بالمناطق الجافة ، و بعض الخضر و الفواكه ، و المزروعات الصناعية في أقصى الشمال الغربي و بعض المغروسات ..
تعرف هذه المنتوجات الفلاحية ضخامة في الانتاج ، و تحتل مراتب متقدمة عالميا (نقل الجدول 3 ص 116) ومع ذلك تبقى الفلاحة الأمريكية ثانوية في الاقتصاد الأمريكي حيث لا تساهم إلا ب 1 في المائة من الناتج الداخلي الخام و لا تشغل سوى 3 في المائة من اليد العاملة.
2- تتوفر الو . م.أ على أقوى صناعة في العالم ، و تتوزع في عدة مجالات جغرافية .
• مجال الشمال الشرقي و يضم :
- منطقة البحيرات : تتميز بسهولة المواصلات و خاصة منها المائية (البحيرات الخمس ) ،وفرة الثروات الطبيعية ، توجد بها الصناعات الأساسية و الإستهلاكية مثل صناعة المطاط ببتسبورغ و كليفلاند ، و صناعة السيارات بديترويت ، و تعتبر شيكاكو مركزا تجاريا مهما .
- منطقة الميغالو بوليس : يعتبر أهم مركز صناعي لوفرة الثروات الطبيعية و كثافة شركة المواصلات ، ووجود المؤسسات المالية و مراكز البحث العلمي ، و التمركز السكاني الهام ، ووجود العاصمة ، و اقطاب صناعية قديمة تسير نحو التحول كبوسطن و نيويورك وواشنطن و فيلاديلفيا و بالتمور ، كما تعرف ظهور صناعات عالية التكنولوجيا .
• مجال الجنوب : قطب الاستثمارات الصناعية ، يتوفر على ثروات طبيعية متنوعة ، شهد توافدا سكانيا مهما ، تطورت به الصناعات المرتبطة بالبترول و الغاز الطبيعي في ولاية تكساس وازدهار الصناعة العالية التكنولوجيا (الالكترونيك و غزو الفضاء ) و نمو الصناعات الاستهلاكية ، من أهم مدنها أطلنطا ، دلاس ، هوسطن ، نيو أورليانس .
• مجال الغرب الساحلي : استفاد من استقطاب السكان و الاستثمارات ، وهي منطقة صناعية حديثة : كالصناعات العالية التكنولوجيا ، و صناعة الطيران و الصناعة البترولية ، و صناعة السيارات و من أهم مدنها : سياتل و بورتلاند ، لوس أنجلس ، و سان فرانسيسكو.
• مجال الوسط : يغلب عليه الطابع الفلاحي نظرا لقلة الكثافة السكانية ، وينحصر النشاط الصناعي ببعض المراكز المنعزلة مثل سان لويس ، دنفير ، كأقطاب تكنولوجية .
ظلت الصناعة الأمريكية قوية ، تحتل المراتب الأولى عالميا فهي تساهم ب 12 في المائة من الناتج الداخلي الخام و تشغل 24 في المائة من اليد العاملة (نقل الجدول 5 ص 117).
3- أهمية قطاع التجارة و الخدمات في الو . م . أ .
• يحتل قطاع الخدمات بالو . م . أ المرتبة الأولى عالميا ، حيث يساهم ب 78 في المائة من الناتج الداخلي الخام ، و من أهم شركائها التجاريون آسيا ، الإتحاد الاوربي ، دول أمريكا الشمالية ، و أخيرا الشرق الأوسط ثم افريقيا .
• تتركب بنيتها التجارية من :
- الصادرات : تهم أدوات التجهيز 28 في المائة ، المواد نصف المصنعة 22 في المائة ، المعلوميات 19 في المائة ، المواد الاستهلاكية 11 في المائة ثم السيارات 10 في المائة و المنتجات الفلاحية 6 في المائة .
- الواردات : تهم المواد نصف المصنعة 24 في المائة ، المواد الاستهلاكية 23 في المائة ، السيارات 16 في المائة ، المعلوميات 14 في المائة ، المنتجات الفلاحية 4 في المائة .
تحتل التجارة الأمريكية المرتبة الثانية عالما بعد الاتحاد الأوربي حيث تساهم ب 11.6 في المائة من الصادرات العالمية و 14.6 من الواردات العالمية ، لكن ميزانها التجاري يعاني من العجز حيث أن قيمة الصادرات (1004.6 م دولار) أقل من قيمة الواردات (1356.4 م دولار ) سنة 2006.
• على المستوىالاستثماري : تستثمر الو . م . أ . في كل العالم و خاصة بأوربا و آسيا ثم القارة الأمريكية و الشرق الأوسط و افريقيا ، و ذلك في القطاع الصناعي و المالي و البترول و التجارة ، و هي تحتل بذلك المرتبة IV ضمن الاستثمارات العالمية سنة 2005 بنسبة 10.49 في المائة .
II العوامل المفسرة للقوة الاقتصادية الامريكية .
1- المؤهلات الطبيعية و البشرية المساهة في قوة الاقتصاد الأمريكي .
أ- االمؤهلات الطبيعية :
- الامتداد : تمتد الو .م .أ. على مساحة 9363123 كلم مربع ،تشرف على المحيط الأطلسي و المحيط الهادي ، يصل طول سواحلها 20 ألف كلم ، يسمح ذلك بإنشاء الموانئ و توفر ثروة سمكية مهمة .
- التضاريس : يتكون سطح الو . م . أ . من تضاريس ممتدة و متنوعة تساعد على تطور الأنشطة الاقتصادية ، و هي تنتظم في ثلاث و حدات طولية : - جبال الأبلاش - السهول الوسطى في الوسط - جبال الروكي و الهضاب العليا و السلسلة الساحلية في الغرب .
- المناخ يتميز المناخ بالتنوع لخضوعه لعدة عوامل مؤثرة : الامتداد الطولي للوحدات التضاريسية ، الانفتاح على الرياح الشمالية و الجنوبية ، و منه المناخ المحيطي و المتوسطي في الساحل الغربي ، المناخ القاري الجاف في الوسط ، المناخ القاري الرطب في الشمال الشرقي ، المناخ شبه المداري في الجنوب الشرقي ، إضافة إلى وجود شبكة هيدروغرافية مهمة .
يوفر هذا المجال الطبيعي إمكانيات هائلة و متنوعة للقطاع الفلاحي.

ب- الثروات الطبيعية :
توجد بالو . م. أ. موارد هامة و احتياطات هائلة من نصادر الطاقة و المعادن في مختلف المناطق ، تتميز غالبيتها بسهولة الاستخراج ، لكن قوة الإستهلاك تجعلها تستورد معظمها من الخارج و منها ، الفحم المرتبة الثالثة عالميا ، الغاز الطبيعي المرتبة الثانية عالميا الفوسفاط المرتبة الأولى عالميا .
تساهم هذه الثروة الطبيعية في تحريك الصناعة الأمريكية و احتلالها المرتبة الأولى عالميا .
ج- المؤهلات البشرية
تظم الو . م . أ . تجمعا بشريا ضخما (296 م ن ) ، يتميز بتعدد الأجناس ، و استقبال المهاجرين ، و تشكل هذه الساكنة سوق استهلاكية كبيرة و يد عاملة خبيرة (70 في المائة من القادرين على العمل ).
2- دور قوة التنظيم الرأسمالي و اهمية البحث العلمي و التكنولوجي في ظهور الو . م . أ . كقوة عظمى
• قوة التنظيم الرأسمالي المتمثل في :
مبادئ النظام الراسمالي الأمريكي خصائصه
- الملكية الفردية لوسائل الانتاج
- المبادرة الحرة
-المنافسة الحرة
- البحث عن الربح
المحرك للنشاط الإقتصادي
- التركيز الرأسمالي و ظهور المؤسسات و الشركات متعددة الجنسيات مثل :
التركيز الأفقي (التروست) التركيز العمودي (كونكلوميرا) التركيز المالي (الهولدينغ) .
- تشجيع البحث العلمي و التكنولوجي
- التدخل المحدود للدولة : حماية الانتاج من المنافسة الاجنبية - سن سياسة التأطير النقدي ، مساعدة القطاعات الاقتصادية المتضررة من الأزمات .

• استعمال التكنولوجيا في الزراعة : (المكننة ، الأسمدة و الأدوية ، الري في المناطق الجافة ، تشجيع البحث العلمي ، تقديم الدعم)
• اندماج الفلاحة في علاقات رأسمالية مع القطاعات الأخرى (الأكربيزفيس)
• الإصلاح الفلاحي الذي شجع (1996) على حرية الانتاج - مساعدة الفلاحين على تغطية خسارتهم
3- دور الشركات متعددة الجنسيات و البنية التحتية في قوة التجارة الأمريكية
• تحتل الشركات الأمريكية متعدد الجنسيات مكانة مهمة على الصعيد العالمي ، حيث تهتم بكل القطاعات و خاصة الصناعات الاليكترونية ( شركة إ ب م ، هولت باكار ، ديل ، موتورولا ، ميكروسوفت ، أنتل ) ،عرفت هذه الشركات عدة تحولات : حيث أصبحت بنية الرأسمال تتوزع على عدد كبير من المساهمين ، ثم الفصل بين ملكية الرأسمال و التسيير و بين الانتاج و التنظيم . و هي شركات ضخمة من حيث أهمية رقم معاملاتها و عدد العمال بها .
• شركة المواصلات : فرضت شساعة المجال ووفرة الثروات الطبيعية و تعدد الأنشطة الإقتصادية ، بناء و تطوير شبكات المواصلات التي تعتبر الأهم عالميا (الجدول 28 ص 125 ) مما ساهم في تنشيط الرواج التجاري و الخدماتي داخل الو . م. أ.
III - الصعوبات و التحديات التي تواجه الاقتصاد الأمريكي .
1- المشاكل الاقتصادية : (الخطاطة 33 ص 126 )
2- المشاكل الاجتماعية و البيئة بالو . م . أ
• انتشار الفقر بمختلف الو . م . أ (مابين 10 في المائة إلى 17 في المائة )
• التفاوت على مستوى الدخل الفردي مما يؤدي إلى ضعف القدرة الشرائية لعدد هام من الأمريكيين .
• معاناة الأقليات العرقية من الميز العنصري
• ارتفاع نسبة البطالة إلى 6.8 في المائة و التي تختلف أهميتها حسب الأجناس البشرية داخل الو . م . أ
• تعدد المشاكل الطبيعية و الأخطار البيئية : كالاعصارات و الفيضانات و التدفقات الباردة القطبية ، و التدهور البيئي بفعل انبعات الغازات السامة CO2.
خاتمة
تعتبر الو . م .أ قوة اقتصادية كبرى استفادت من مجموعة عوامل بهدف السيطرة على السوق العالمية لكنها تواجه عدة صعوبات و تحديات .
فرنسا : قوة فلاحية و صناعية كبرى في الإتحاد الأروبي
التمهيد الإشكالي:
تشكل فرنسا قوة فلاحية و صناعية كبيرة بالإتحاد الأوربي و العالم ، تصل مساحتها 549192 كلم مربع و عدد سكانها 63.195 م ن . فما مظاهر القوة الفلاحية و الصناعية لفرنسا على مستوى الاتحاد الأوربي ؟ ما العوامل المفسرة للقوة الفلاحية و الصناعية لفرنسا ؟ ما المشاكل و التحديات التي تواجه الإقتصاد الفرنسي ؟
I- مظاهر القوة الفلاحية و الصناعية لفرنسا على المستوى الأوربي :
1- تتوفر فرنسا على فلاحة قوية :
• الإإنتاج الفلاحي الفرنسي : و يتميز بالتنوع و الضخامة .
المنتجات القمح الذرة الشمندر السكري الكروم لحمو الأبقار(مليون رأس)
الانتاج 36.9 13.2 26 5.3 19.3
الرتبة العالمية 5 7 1 1 4
الرتبة الأوربية 1 1 1 1 1

• كما يعرف حجم المستغلات الفلاحية تحولا من سيادة المستغلات الصغرى و المتوسطة إلى تزايد المستغلات الكبرى .
• و يتوزع الانتاج الفلاحي في عدة مجالات :
* في حوض باريس و منطقة الشمال : تسود زراعة الحبوب كالقمح و الذرة حيث يصدر الانتاج إلى دول الاتحاد الاوربي ، إضافة إلى انتاج الشمندر السكري و الخضر
* الشمال الغربي :تربية واسعة للمواشي (الأبقار ) من اجل اللحوم و الحليب خاصة بمنطقة النورمندي و لابروطاني مع زراعة الفواكه و الخضر و الكروم و إضافة إلى تربية الخنازير و الدواجن بطريقة حديثة ووجود موانئ للصيد البحري
* منطقة الجنوب الغربي : سيادة تربية الماشية و زراعة الكروم و الخضر على طول الأودية
* منطقة الجنوب : زراعة الكروم و الخضر على طول الأودية مع وجود تربية الماشية
* الهضبة الوسطى و الشرق : حيث تربية الماشية و انتشار الغابات و زراعة الكروم و الخضر
-> تبقي الفلاحة الفرنسية أول فلاحة بالاتحاد الأوربي رغم أنها لا تشغل سوى 4.5في المائة من السكان النشيطين و لا تساهم إلا ب 2 في المائة من الناتج الوطني الداخلي الخام .
2- تعتبر فرنسا قوة صناعية مهمة بالإتحاد الاروبي و العالمي
• المنتجات الصناعية :توجد بفرنسا صناعة متنوعة تحتل مراتب مهمة على صعيد الإتحاد الأروبي و العالمي :
الإنتاج الصناعي حجم الإنتاج الرتبة العالمية الرتبة الأوربية
الكهرباء (مليار كيلواط /ساعة 575 6 1
الألمنيوم (ألف طن) 460 14 ----
الصلب ( ألف طن) 19481 12 1
المطاط الصناعي (ألف طن) 680 6 2
السيارات (ألف طن) 3665 5 2
الطائرات+الصناعة